وصل المنتخبان الموريتاني والليبيري مساء أمس الجمعة إلى مدينة الزويرات شمال موريتانيا استعدادا للمواجهة المرتقبة بيتهما غدا الأحد في إياب الدور الأول من تصفيات بطولة إفريقيا للمحليين المقرر إقامتها العام المقبل في كينيا.

تركت سهرة الجمعة التي شهدها حي السعادة بملعب ملح جملة من الأسئلة العالقة في أذهان المتابعين للساحة السياسية، وذلك بعد تصريح رئيس الجمهورية عن عدة مفاجآت ستشهدها المرحلة التي تعقب الاستفتاء الدستوري.

إن كتلة الوفاق الوطني تندد بالمضايقات التي تعرض لها رؤساء الأحزاب أثناء حضورهم لحفل افتتاح الحملة تحت رعاية رئيس الجمهورية حيث تعرض رئيس الحزب الموريتاني للإصلاح والمساواة (حمام) ورئيس حزب اتحاد الشباب الديمقراطي لمضايق

عثر صباح اليوم (السبت) بالعاصمة انواكشوط بمقاطعة تيارات على حارس سيارات ميتا بعد أن وفاه الأجل المحتوم .

وحسب شهود عيان فإن وفاة الرجل كان طبيعية ،وكان وكيل الجمهورية وصل قبل قليل وعاين الجثة.

سألني بعض الأصدقاء لماذا كلما ذكرت الوطن العربي، أدخلت في كلامي الجزائر وموريتانيا..بعض السائلين سألوا  رغبة في المعرفة، وبعضهم عن جهل، وثالثهم عن غيرة....

ذكرت مصادر إعلامية محلية أن شابا في مقتبل العمر وافاه الاجل المحتوم بصورة مفاجئة قبل حفل زفافه بساعات قليلة.

في موريتانيا كل شيء مختلف كل شيء يمكن أن يتغير حتى ينتقل إلى ضده في لحظة واحدة، حتى ترى فصول السنة في اليوم الواحد، وليست السياسة سوى ساحة لتجسد كل مظاهر ذلك التغير والتناقض، فكل ما كانت البلاد على استعداد لانتخابات سيا

إعلان

إعلان

          ​